بوظة اميه فاكهة طبيعية

كيف نغيّر عاداتنا الغذائيّة السلبيّة؟ الجواب عند هرم الأغذية الصحيّة

لربما من أكثر ما يبدأ أي شخص التفكير فيه خلال مرحلة مُعيّنة من العمر هو نوعيّة الطعام الذي يتناوله كل يوم، هل فيه ما يكفي من الألياف؟ أو كميّة السكريات فيه كبيرة؟ ماذا عن الكوليسترول؟ أعتقد أنني بحاجة للمزيد من الخضار؟ لا مشكلة قرص من الفيتامينات المُركّبة وستعوّض النقص.. ولكن هل هذا يكفي لحياة صحيّة؟ جميع هذه الأسئلة تتراود في ذهني عندما أرغب في اتباع نظام غذائي متنوّع، وهذا بالتأكيد مرتبط بأهميّة تنويع الغذاء الطبيعي على صعيد الصحّة والتجنّب من الأمراض المزمنة.

حتى يرفع اللجام عن هذا التنوّع الكبير من الأغذية في حياتنا اقترحت الباحثتان مونيكا مايكليبست وجينا وندر بدراسة ضمن جامعة ميشيغان، نموذجاً عن التوزيع الصحّي للأطعمة والأغذية، وأطلق على هذا النموذج اسم “هرم الأغذية الصحيّة“. ويؤلّف الهرم من 10 درجات وضع الأطعمة والأغذية تحت 12 صنف رئيسي. حيث اعتبر قاعدة الهرم هي الماء ويعلوها الخضار والفواكه مباشرةً.

الحصص الغذائيّة اليوميّة

قسّم “هرم الأغذية الصحيّةالطعام إلى نوعين بحسب الأهميّة الاستهلاكيّة. النوع الأول وهي الأغذية التي يجب تناولها كل يوم مثل الخضروات والفاكهة والبقوليات والحبوبيّات والدهون الصحيّة. والنوع الثاني هو مشتقات الألبان والأجبان والبيض. 

وأكّد آخر بحث الذي نشر على مكتبة أوكسفورد، وقد نشرنا جزء منه على مدوّنة بوظة أُميّة، والذي يُعتبر البحث الأكبر في هذا المجال، على ضرورة أخذ 8 حصص من الخضار والفواكه بشكل يومي، والذي يقدّر ب 800 غرام مع الأخذ بعين الاعتبار تنويع ألوان الخضروات لأخذ أكبر قدر ممكن من الأغذية. وبالدرجة الثالثة تأتي الحبوبيّات والبقوليّات مع الأفضليّة للمنتجات التي تستخدم الحبّة الكاملة مثل الخبز الأسمر والأرز البني، مع إضافة البازلاء والعدس والفول والحمص وغيرها الكثير. وفي الدرجة الرابعة التي تليها تتوضّع الدهون الصحيّة (أو تسمى بالدهون الغير مشبعة) مثل أفوكادو وزيت الذرة والمكسرات وحليب الصويا. تليها في الدرجة الخامسة مشتقات الألبان والأجبان والبيض.

هرم الأطعمة الغذائيّة لجامعة ميشيغان

طرق لزيادة استهلاك الخضروات والفواكه ضمن البرنامج اليومي

قد يكون من المفيد جدّاً أن نعرف ما هي الأطعمة والأغذية التي يجب أن نركز عليها ونزيد من استهلاكها خلال برنامجنا اليومي، ولكن الأهم من ذلك أن نبدأ بتطبيق هذا البرنامج، إذ أن الأمر قد يكون أعقد قليلاً من ما نظن ذلك، لذا قد جمعنا لكم هذه الطرق:

– يمكنك استيعاض رقائق الشيبس والمأكولات المغلفة ببعض أنواع الخضروات، مثل الخس والخيار والفليلفة والجزر والنعنع، وضع معها صحن من الحمص أو صلصة خفيفة لتستمع بها أثناء عملك أو جلوسك خلف حاسوبك الشخصي في الليل.

– اطلب طبق من السلطة كمقبلات قبل البدئ بوجبتك الرئيسيّة.
– اشتر موزة على الطريق.
– وفي الصيف، لا تنسى أن تنعش نفسك بالفواكه المثلّجة والعصائر الطبيعيّة. وإذا كنت من محبّي الآيس كريم فاحرص أن تكون ذات المكوّنات الطبيعيّة والطازجة.
– تذكّر ما هي فاكهة الموسم، وحاول أن تضعها في مكان تتذكرها على الدوام.
– نوّع من ألوان الخضار والفاكهة التي تختارها، والكثير الكثير من الطرق الأخرى.

بالتأكيد، هنالك الكثير من التأكيدات حول الضرورة للالتفات للنمط الغذائي اليومي، فما نأكله يؤثر على صحتنا وأسلوب حياتنا وحتى مزاجنا بطريقة مباشرة وأكثر مما نتخيّل. وبالتأكيد فإن أقراص الفيتامينات والمتمّمَات الغذائيّة ليست بذات الأهميّة الصحيّة ولا تغني نهائيّاً عن اتباع عادات غذائيّة يوميّة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s