بوظة أمية فاكهة طازجة طبيعية

هل يجب أن نتناول المزيد من الخضار والفاكهة؟

لم يعد الأمر جديداً على الأغلبية عن أهمية أكل الخضار والفاكهة ضمن البرنامج الغذائي اليومي، وقد شهدت الوصفات الغذائية تطوّراً ملحوظاً بإدخال الكثير من الفاكهة والخضار في البرامج الغذائية المُعدّة للرياضييّن والراغبين باتباع حمية. ولكن هل تظن أو تظنين أن ما تأكلونه من الخضار والفاكهة باليوم الواحد هو كافي لجسمك؟

ليس هذا ما أثبته بحث قامت به مؤخراً جامعة إمبيريال لندن التي نشرته الأسبوع الماضي في 23 فبراير على موقعها الرسمي. اعتمد البحث على 95 دراسة من مراكز أبحاث من جميع أنحاء العالم. وتناولت هذه الدراسات تأثيرات أكل الفاكهة والخضروات على جسم الإنسان، وغطّى البحث مليونين حالة منها 47 ألف حالة سكتة دماغيّة و124 ألف حالة أمراض قلبيّة وأوعية دمويّة و112 ألف حالة سرطان و94 ألف حالة وفاة من حول العالم.  

اقترحت الدراسة أنّ الكميّة المثاليّة من أكل الفاكهة والخضروات هي 800جرام خلال اليوم، حيث أنّ لهذه الكميّة القدرة على خفض احتماليّة الإصابة بالسرطان بنسبة 13%، والوقاية من الإصابة بأمراض القلب ب24%، و28% من انسداد الشرايين. وتحدّ من خطر الموت المبكّر ب31% وتخفض من مخاطر الإصابة بسكتة دماغيّة ب33%. حيث أنّ هذه النسب مقارنة بالأشخاص الذين لا يأكلون الخضار والفاكهة نهائيّاً خلال النهار.

وأضافت الدراسة اقتراحات أخرى متعلّقة بنوع كل صنف وفائدته بشكل خاص على الصحّة. فمثلاً التفاح والكمثرى والحمضيات والخضروات الورقية الخضراء مثل السبانخ والخس والهندباء، والخضراوات مثل البروكلي والملفوف والقرنبيط جميعها تقلّل من مخاطر الموت المبكّر وأمراض القلب والأوعية الدمويّة والسكتة الدماغيّة. ووجدت الدراسة أيضاً أن الخضروات مثل السبانخ أو الفاصوليا الخضراء والخضروات الصفراء، مثل الفلفل والجزر جميعها تقلّل من احتماليّة الإصابة بأمراض السرطان.

وفي مقابلة مع صحيفة TheGuardian يقول الدكتور دافين “كنا نريد التحقيق عن كميّة الخضار والفاكهة التي يحتاجها كل فرد لكي يكسب الوقاية المُثلى من الموت المُبكّر. نتائجنا تقترح أن الحد الأقل الذي يجب أن يلتزم به كل فرد هو 400 جرام يوميّاً، ولكن 800 جرام هي الكميّة المُثلى”. الدكتور دافين أون وهو رئيس فريق البحث الذي نشر الدراسة من مدرسة الصحّة العامّة في جامعة إمبيريال.

ويمكنكم الاطلاع على الدراسة كاملة على الموقع الخاص بدراسات جامعة أوكسفورد، التي نشرت بتاريخ 22 فبراير 2017، وفيها كامل التفاصيل للمهتمّين بمجال أبحاث الغذائيات والصحّة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s